{ }

مصر تشارك بالمنتدى الاقتصادى العربى اليابانى الخامس بطوكيو

مصر تشارك بالمنتدى الاقتصادى العربى اليابانى الخامس بطوكيو

انعقد المنتدى الاقتصادي العربي الياباني الخامس في الفترة من 9 إلى 11 يوليو في العاصمة اليابانية طوكيو بمشاركة الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ووزير خارجية اليابان ويوكو كاميكاوا وزيرة الخارجية. الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية سايتو كين ولفيف من وزراء الدول العرب وممثليهم.

وشارك سفير مصر لدى اليابان محمد أبو بكر، ممثلاً لمصر، في أعمال وأنشطة المنتدى الذي تضمن مؤتمراً اقتصادياً وتجارياً بين القطاعين العام والخاص من الجانبين العربي والياباني، فضلاً عن حلقات نقاش حول المواضيع. الطاقة والطاقة النظيفة والمتجددة ونقل التكنولوجيا وتوطينها والرقمنة والتعاون في مجال الذكاء الاصطناعي وتغير المناخ، وصولا إلى الاجتماع الوزاري.

وسعى الوزراء وممثلوهم إلى تسليط الضوء على أهمية تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدول العربية واليابان في ظل الفرص الهائلة والواعدة المتاحة للتعاون بين الجانبين، وتشجيع المزيد من التواصل والتعاون بين الشركات اليابانية والعربية. بما في ذلك اقتراح إنشاء غرفة تجارة عربية يابانية كخطوة إضافية لتعزيز علاقات الوساطة.

من جانبه أعرب السفير محمد أبو بكر خلال كلمته في الاجتماع الوزاري عن رغبته في الترحيب باستئناف المنتدى بعد انقطاع دام عدة سنوات والذي يأتي في لحظة مهمة للغاية في ضوء الأحداث اللاحقة. إن الأزمات الدولية والإقليمية التي تعصف بالعالم تلقي بظلالها السلبية الخطيرة على اقتصاديات الدول. وهذا يوفر حافزًا أكبر لتعزيز وتطوير الشراكة القائمة بين الدول العربية واليابان.

كما ناقش تأثير العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتبعاته ليس فقط على الأدبيات السياسية الدولية، بل أيضا على التبعات الممتدة على الجانب الاقتصادي، خاصة فيما يتعلق بسلامة الملاحة في البحر الأحمر أهم بحر. الطريق وأثره السلبي على تدفق التجارة العالمية.

كما استعرض السفير المصري خطوات الإصلاح الاقتصادي القوية والحاسمة والطموحة التي اتخذتها الحكومة المصرية لدعم المزيد من تمكين القطاع الخاص، وتعزيز التحول الأخضر، وتعبئة الاستثمار الأجنبي المباشر وتعزيز مصر كسلسلة توريد إقليمية ومركز للطاقة. مشيراً بشكل خاص إلى قدرة مصر على استقبال صفقات وتدفقات استثمارية أوروبية وعربية ومستويات دولية غير مسبوقة هذا العام، على الرغم من الأزمات الاقتصادية التي تشهدها المنطقة والعالم.

كما دعا السفير أبو بكر ممثلي القطاع الخاص والشركات اليابانية إلى توجيه اهتمامهم إلى الفرص والفرص المتاحة للاستثمار في مصر والدول العربية، لافتاً إلى الموارد والطاقة الهائلة التي يزخر بها الاقتصاد المصري، خاصة على صعيد الاستثمار. موارد بشرية شابة ومواهب متميزة وعمالة فنية ماهرة، فضلاً عن الحجم والعمق الهائلين للسوق المصرية، فضلاً عن موقع مصر الجغرافي المتميز الذي يجعلها حلقة وصل بين قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا.

وفي سياق متصل أكد السفير المصري على أهمية التنسيق القائم بين الدول العربية واليابان لتحسين استدامة الاقتصاد الفلسطيني في ظل الهجمات والمجازر الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة وتدمير أساسياته. الحياة والبنية التحتية في القطاع، والاعتداء على مقدرات الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية من خلال مصادرة أراضيه وتوسيع الاستيطان.

وأعرب أبو بكر عن تقديره لموقف اليابان المتوازن بهذا الخصوص ودعمها للحقوق الفلسطينية وحل الدولتين، فضلا عن مطالبتها بوقف فوري لإطلاق النار، منوها بتقديم اليابان للمساعدات الإنسانية ومساهمتها في تمويل العمليات التي تقوم بها الأونروا. مؤكدا على أهمية مشاركة اليابان في دعم مشاريع التعافي المبكر وعملية إعادة الإعمار في قطاع غزة.

انضم إلى قناة المتن الإخبارية على التليجرام وكن على اطلاع بأهم الأخبار في الوقت المناسب. انقر هنا. https://t.me/matnnews1