أخبار العالم

اتحاد أمريكا الجنوبية يدين اشتباكات لاعبي أوروجواي وجماهير كولومبيا

أصدر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونيبول) بيانا رسميا وسط الاشتباكات التي وقعت بعد نهاية مباراة أوروغواي أمام كولومبيا في بطولة كوبا أمريكا 2024.

حققت كولومبيا فوزاً دون رد على نظيرتها الأوروغوايانية في المباراة التي جمعتهما صباح اليوم الخميس في الدور نصف النهائي من بطولة كوبا أمريكا 2024.

اشتباكات بين لاعبي أوروغواي والجماهير الكولومبية

وعقب انتهاء المباراة، اندلعت اشتباكات بين لاعبي أوروجواي والجماهير الكولومبية، حيث دخل نجم أوروجواي داروين نونيز في مشاجرة مع الجماهير وقام بضرب أحد المشجعين، الذي تعرض للصفع على الفور.

وقال اتحاد أمريكا الجنوبية في بيان: “لا يوجد مكان للتعصب والعنف داخل وخارج الملعب، ونحن نشجع الجميع على تركيز شغفهم فقط على منتخباتهم الوطنية وإنهاء البطولة بأفضل طريقة ممكنة”.

يُشار إلى أن الاشتباكات بين لاعبي أوروغواي والجماهير الكولومبية لم تتوقف فقط بمشاركة نونيز، كما دخل الاشتباك رونالد أراوخو وخوسيه ماريا خيمينيز الذي صعد إلى مدرجات الجماهير الكولومبية ليشتبكوا بالأيدي. مع الجماهير خوفا على أهاليهم المتواجدين في المدرجات .

وفرت زوجة فيدي فالفيردي، لاعب منتخب أوروجواي وريال مدريد، من المواجهات وهي تحمل ابنها بسبب عدم توفر الأمن لحمايتهم، وهاجم خوسيه ماريا خيمينيز المنظمين المسؤولين عن المباراة بعد انتهائها. المباراة، على خلفية هذه الأحداث، منذ أن أكد انعدام الأمن في الملعب وتركها لعائلات اللاعبين من بين الجماهير الكولومبية التي تناولت المشروبات الكحولية بكميات كبيرة.

جدير بالذكر أن المنتخب الكولومبي تأهل إلى نهائيات بطولة كوبا أمريكا 2024، حيث سيلتقي مع الأرجنتين فجر الاثنين المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى