أخبار العالم

وسط صراخ.. ما هي القصة الكاملة لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق؟.. كواليس مثيرة

ما القصة الكاملة لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق؟ هل اغتيل ترامب الرئيس الأمريكي الأسبق والمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية بينما كان يقف خلف منصة يلقي خطابا أمام الجمهور؟ أتجمع في الهواء الطلق في بتلر، بنسلفانيا، ورأسي مائل إلى اليمين تحت سماء صافية ودرجات حرارة مرتفعة.

وفجأة، وبعد 6 دقائق فقط، سُمعت موجة من “الفرقعات”، تشبه طلقات الرصاص. أمسك ترامب على الفور بأذنه اليمنى ونظر إلى الدماء على يديه قبل أن يسقط بسرعة على الأرض خلف المنصة.

صرخ الحشد وانحنى من خلفه في مفاجأة. واندفع ستة من ضباط الخدمة السرية إلى المنصة وتجمعوا حول ترامب الذي كان راكعا خلف المنصة. كما صعد ضباط آخرون مسلحون بالبنادق إلى المنصة.

انطلقت وابلة ثانية من الطلقات، وأوقف عملاء الخدمة السرية ترامب على الأرض لمدة 25 ثانية، وصاح أحدهم: “لقد سقط مطلق النار!”. وصاح آخر: “تحرك!” على الرغم من أن الكثيرين في الحشد استمروا في الصراخ.

قام الضباط بسحب ترامب من قدميه، واختفت قبعة البيسبول الحمراء التي كتب عليها “لنجعل أمريكا عظيمة”.

وأصابته رصاصة أخرى في رأسه، وكان شعره أشعثاً، وكان الدم على أذنه، وكان وجهه مغطى بالدماء.

وقال ترامب الذي أصيب في أذنه: “دعني أرتدي حذائي. اسمحوا لي أن أحصل على حذائي”، بينما قامت الشرطة برفعه عن الأرض. ثم قال: “انتظر، انتظر، انتظر” قبل أن يبدأ في تحريك قبضته. ورفع الضابط يده فوق رأس ترامب لحمايته من احتمال إطلاق نار آخر. وواصل ترامب توجيه قبضته نحو الحشد وهو يهتف “انتصروا”. وبدأ العديد من الحشد يهتفون “الولايات المتحدة الأمريكية، الولايات المتحدة الأمريكية”.

وحاصر ضباط الخدمة السرية ترامب واقتادوه إلى سيارة سوداء قريبة، فيما ظل ترامب يرفع قبضته باستمرار بعد مرافقته إلى السيارة، وسط المزيد من الهتافات “أمريكا!”.

قالت مصادر أمريكية، الأحد، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي حدد هوية مطلق النار الذي أطلق النار على الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وقتله خلال تجمع انتخابي في ولاية بنسلفانيا.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية عن مصادر قولها: إن “مطلق النار الذي أطلق النار على ترامب يدعى توماس ماثيو كروكس، 20 عاما، من ولاية بنسلفانيا”.

وسبق أن أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أن مقتل الرئيس السابق دونالد ترامب كان “محاولة” تستهدفه.

من جهته، دعا الرئيس الأميركي جو بايدن إلى وضع حد للعنف السياسي بعد إصابة منافسه الجمهوري دونالد ترامب بالرصاص في أذنه اليمنى أمس (السبت) خلال تجمع انتخابي. وقررت حملة بايدن تعليق جميع أشكال الاتصالات السياسية، بما في ذلك الإعلانات التي تهاجم ترامب.

وقال بايدن: “لا مكان لهذا النوع من العنف في أمريكا”. وأضاف: “إنه أمر مثير للاشمئزاز”، مضيفًا أنه على علم كامل بالحادث.

في غضون ذلك، أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI)، الأحد، أن إطلاق النار على الرئيس السابق والمرشح الحالي دونالد ترامب في ولاية بنسلفانيا الليلة الماضية كان محاولة اغتيال، كما حدد هوية المسلح المقتول وسط تحقيق مستمر.

وأدانت العديد من الدول والمنظمات محاولة اغتيال ترامب.

أثار الهجوم على الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب تساؤلات حول كيفية حماية المرشح الرئاسي الجمهوري خلال حملته الانتخابية وما تسبب في حدوث خروقات أمنية واضحة في تجمع عام.

وبينما لا تزال المعلومات حول الحادث النادر متناثرة، قال شخص واحد على الأقل لبي بي سي إنه حاول دون جدوى تنبيه الشرطة وجهاز الخدمة السرية الأمريكية إلى وجود قناص يتسلق على سطح بالقرب من مبنى أمني. على طول محيط مقر الجمعية في بتلر، بنسلفانيا.

وبصفته رئيسًا سابقًا ومرشحًا جمهوريًا للرئاسة، يحظى ترامب بحماية في المقام الأول من قبل الخدمة السرية، وفقًا لرويترز.

خلال معظم التجمعات الانتخابية لترامب، تساعد الشرطة المحلية جهاز الخدمة السرية في تأمين المكان. يساعد ضباط من وكالات وزارة الأمن الداخلي الأخرى، مثل إدارة أمن النقل، في بعض الأحيان في العمليات الأمنية.

وهذه ليست مهمة سهلة على الإطلاق، لأن العديد من مسيرات ترامب تجتذب آلاف المشاركين، وتقام في الهواء الطلق وتستمر لساعات. قبل أي تجمع، يقوم الضباط بفحص المكان بحثًا عن القنابل أو التهديدات الأخرى، ويصل ترامب دائمًا في موكب محصن.

عادةً ما يقوم ضباط إنفاذ القانون بإعداد الحواجز ويطلبون من جميع الحاضرين المرور عبر جهاز الكشف عن المعادن لدخول مكان الحدث. يقوم ضباط الأمن المسلحون بتفتيش الحقائب وحتى محافظ جميع المشاركين. يتم البحث عن العديد من المتظاهرين يدويًا.

وأعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية، الأحد، إغلاق المجال الجوي فوق مسقط رأس المشتبه به، بتلر، عقب إطلاق النار على الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأوضحت الإدارة الفيدرالية في بيان لها أن “المجال الجوي فوق بيثيل بارك في بتلر بولاية بنسلفانيا مغلق لأسباب أمنية خاصة”.

انضم إلى قناة المتن الإخبارية على التليجرام وابق على اطلاع بأهم الأخبار في الوقت المناسب. انقر هنا. https://t.me/matnnews1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى