أخبار العالم

ويعود الانخفاض الحاد في أرباح سواتش في النصف الأول إلى السوق الصينية

سجلت مجموعة الساعات السويسرية سواتش انخفاضا في أرباحها في النصف الأول من العام بسبب الأزمة في سوق السلع الفاخرة في الصين، في حين حذرت الشركة يوم الاثنين من أن الصعوبات في أسواقها الرئيسية ستستمر لبقية العام.

وانخفضت الأرباح بنسبة 70.5% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، مسجلة 147 مليون فرنك سويسري (164 مليون دولار)، مع تراجع المبيعات بنسبة 14% إلى 3.4 مليار فرنك.

وقالت سواتش التي تشتهر بساعاتها البلاستيكية ذات الألوان الزاهية وتمتلك عددا من العلامات التجارية الفاخرة منها لونجين وأوميجا وتيسو: “إن تراجع الطلب على المنتجات الفاخرة أثر على أدائها”.

وذكرت الشركة أن “تراجع المبيعات يعود إلى الانخفاض الحاد في الطلب على السلع الفاخرة في الصين، بما في ذلك هونغ كونغ وماكاو”.

وتوقع المحللون الذين استطلعت وكالة الأنباء المالية السويسرية AWB آرائهم ارتفاع صافي الربح بمقدار 354 مليون فرنك.

وانخفضت أسهم سواتش بما يصل إلى 9.3% مع اقتراب منتصف نهار الاثنين، في حين ارتفع مؤشر “SME” السويسري بنسبة 0.4%.

  • الأقرب إلى المستهلكين الصينيين

وقال لوكا سولكا، محلل بيرنشتاين، في مذكرة للعملاء: “مجموعة سواتش هي الأقرب إلى المستهلكين الصينيين من الطبقة المتوسطة، الذين يبدو بوضوح أنهم خفضوا استهلاكهم”.

تشعر الشركات الفاخرة بوطأة الضغوط الاقتصادية المتفاقمة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث قامت شركة بيربري بإقالة مديرها التنفيذي يوم الاثنين بعد إعلان نتائج مالية “مخيبة للآمال”، ويرجع ذلك أساسًا إلى الأداء الضعيف في الصين.

وأرجعت سواتش أداءها الضعيف إلى قرارها تسريح العمال والحفاظ على طاقتها الإنتاجية لتتمكن من الاستجابة لانتعاش السوق.

وأضاف: “ستبدأ إجراءات خفض التكاليف الأخرى تؤتي ثمارها في النصف الثاني من هذا العام”.

وبشكل عام، قالت سواتش: “إنها تتوقع أن تتحسن الظروف بقوة في النصف الثاني من العام”.

لكن التحديات المتعلقة بالسوق الصينية من المرجح أن تستمر عبر قطاع السلع الفاخرة بأكمله حتى نهاية العام.

وقالت سواتش: “ومع ذلك، فإن القدرات التي تقدمها الصين تظل دون تغيير”. (فرانس برس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى