أخبار العالم

مقتل 4 جنود هنود في هجوم مسلح في ولاية جامو وكشمير

سريناجار – (رويترز)

قال الجيش الهندي، اليوم الثلاثاء، إن أربعة من أفراده، بينهم ضابط، قتلوا في هجوم شنه متشددون على دورية في ولاية جامو وكشمير، في أحدث حادث عنف في الجزء الذي يهيمن عليه الهندوس في منطقة الهيمالايا.

وقالت السلطات إن عدد القتلى منذ بداية العام وصل إلى 11 جنديا هنديا قتلوا في مثل هذه الهجمات، مع تحول مركز النشاط المسلح في السنوات الأخيرة إلى منطقة جامو في وادي كشمير.

وقال مسؤولون بالجيش إن القتال اندلع بعد أن نصب مسلحون كمينًا لدورية في منطقة غابة دودا في وقت متأخر من يوم الاثنين.

وأوضح الجيش في بيان أنه حرك قوات إضافية إلى المنطقة مع استمرار العملية.

وتطالب كل من الهند وباكستان بمنطقة كشمير الواقعة في جبال الهيمالايا، وتدير كل منهما جزءا منها. وتحمل الهند باكستان مسؤولية تدريب وتمويل ودفع المسلحين إلى الجزء الخاضع لإدارة نيودلهي من كشمير عبر خط وقف إطلاق النار، وهو ما تنفيه باكستان.

وقال قائد الشرطة الإقليمية ر.ر سوين للصحفيين إن موجة الهجمات المسلحة كانت تهدف إلى إعادة العنف إلى مستوى عقد 1995.

وأضاف يوم الاثنين “لا بد أنهم وجدوا نقطة ضعف”. سنتعامل مع الأمر”، في إشارة إلى التسلل المسلح إلى المنطقة.

وركزت الهجمات المسلحة السابقة في الأراضي الخاضعة للإدارة الهندية في الغالب على الجزء الذي يسيطر عليه المسلمون من كشمير.

وأدى هجوم مماثل في منطقة جامو إلى مقتل 43 جنديا في السنوات الثلاث الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى