أخبار العالم

الكرملين: على روسيا أن تفهم ما يعنيه زيلينسكي بـ”قمة السلام”

موسكو – أ ف ب

رد الكرملين بحذر شديد على تصريحات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الذي فتح اليوم الاثنين الباب لإجراء محادثات مع موسكو، للمرة الأولى منذ ربيع 2022، مما يشير إلى أن موسكو ستحضر قمة سلام مستقبلية.

وأكد زيلينسكي، اليوم الاثنين، أنه يؤيد حضور موسكو في القمة المقبلة، بعد مؤتمر نظم في سويسرا منتصف يونيو/حزيران الماضي حول السلام في أوكرانيا ضم عشرات رؤساء الدول والحكومات، فيما استبعدت روسيا.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، في مقابلة مع قناة زفيزدا بثتها على تطبيق تليجرام اليوم الثلاثاء: “قمة السلام الأولى لم تكن قمة سلام على الإطلاق. “لذا، ربما من الضروري أولاً أن نفهم ما يعنيه (زيلينسكي)”.

وأعلن زيلينسكي يوم الاثنين أنه يريد تقديم “خطة سلام عادلة” في نوفمبر (شهر الانتخابات الرئاسية الأمريكية)، بعد عامين ونصف من بدء الصراع في أوكرانيا، الذي خلف مئات الآلاف من القتلى. وفي الوقت نفسه، أعرب عن أمله في عقد قمة سلام أخرى في أوكرانيا، يمكن لموسكو المشاركة فيها هذه المرة. وقال: “أعتقد أن الممثلين الروس يجب أن يشاركوا في هذه القمة الثانية”.

وتسيطر روسيا على نحو 20 بالمئة من أراضي أوكرانيا، في حين أن فرص وقف إطلاق النار أو السلام الدائم بين كييف وموسكو ضئيلة في هذه المرحلة. لكن هذه هي المرة الأولى منذ انهيار المحادثات في ربيع 2022 إثر هجوم روسيا على أوكرانيا في فبراير من العام نفسه، يطرح زيلينسكي فكرة إجراء محادثات مع روسيا دون انسحاب روسيا الأول من أوكرانيا. منطقة.

وحتى الآن يرفض الكرملين أي محادثات سلام طالما لم تتخلى أوكرانيا عن المناطق الخمس التي أعلنت موسكو ضمها وتحالفها مع الغرب الذي يعتبر بمثابة استسلام. على أرض الملعب، لم يحقق أي من المعسكرين نجاحا حاسما، على الرغم من استمرار القتال الشرس والعنيف كل يوم. ومع ذلك، استولى الجيش الروسي القوي، الذي يفوق عدده عددًا، تدريجيًا على الأراضي في شرق البلاد، وتكبد خسائر فادحة من حيث الجنود والمعدات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى