أخبار العالم

تأهيل 100 ألف من القيادات الإماراتية الشابة في مجال الأمن السيبراني

نجح مجلس الأمن السيبراني التابع لحكومة الإمارات في تأهيل أكثر من 100 ألف من القيادات الإماراتية الشابة في مجال الأمن السيبراني وتعزيز مهارات التفكير الإبداعي.

وتؤكد هذه الخطوة عزم المجلس على تمكين شباب الإمارات في هذا المجال المهم وتزويدهم بالمهارات والمعارف اللازمة لحماية الفضاء السيبراني، وبناء جيل جديد قادر على قيادة أحد أهم القطاعات الاستراتيجية بما يسهم في حماية الفضاء الإلكتروني. إنجازات الوطن، ورسم مستقبل واعد للقطاع الرقمي في دولة الإمارات، يواكب التطور الذي تشهده الدولة في مختلف القطاعات والمجالات.

ويتم تأهيل شباب الإمارات في 9 قطاعات استراتيجية، تشمل «الصحة والتعليم والطاقة والنقل والغذاء والخدمات المالية والخدمات الحكومية والبنية التحتية الرقمية والفضاء»، من خلال برامج تدريبية وتأهيلية تفاعلية تعتمد أعلى المعايير العالمية في المجال. الأمن الإلكتروني.

ويقدم مجلس الأمن السيبراني برامج توعوية يستفيد منها أكثر من 200 ألف شخص، بالإضافة إلى توفير أكثر من 350 مدرباً، مما يساهم في تمكين جيل شاب واعي ومبدع قادر على قيادة مستقبل الأمن السيبراني.

أكد الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس مجلس الأمن السيبراني، أن شباب الإمارات هم جوهر عملية التنمية المستدامة في دولة الإمارات، وقادة المستقبل، والعمود الفقري لعملية التنمية والبناء التي تشهدها الدولة تشهده في مختلف المجالات والقطاعات.

وأضاف أن دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة أدركت مبكراً أهمية تدريب جيل جديد من الشباب في مختلف المجالات، خاصة في مجال الأمن السيبراني، نظراً للتطور السريع الذي يشهده عالم التكنولوجيا وتزايد أعداده. التهديدات السيبرانية للقطاعات الاستراتيجية حول العالم.

وأكد التزام مجلس الأمن السيبراني بتمكين شباب الإمارات وتمكينهم من خلال إطلاق مبادرات تساهم في توحيد ثقافة الأمن السيبراني لدى الشباب وزيادة قدرتهم على مواجهة التحديات المستقبلية في هذا المجال المهم، مشيراً إلى أن ويواصل المجلس جهوده في بناء شراكات استراتيجية مع المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص لتوفير بيئة محفزة للإبداع والابتكار في مجال الأمن السيبراني.

(إضرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى