أخبار العالم

57 شهيدا في غزة نتيجة غارة إسرائيلية استهدفت مدرسة

قطاع غزة (الأراضي الفلسطينية) – (أ ف ب)

استشهد 57 شخصا على الأقل في قطاع غزة، الثلاثاء، في خمس غارات إسرائيلية، استهدفت إحداها مدرسة في مخيم النصيرات، بحسب الدفاع المدني الفلسطيني، فيما ضاعفت إسرائيل هجماتها على قطاع غزة، في حين شنت الولايات المتحدة هجمات على قطاع غزة. وانتقد ارتفاع عدد القتلى المدنيين.
وبعد مواصلة الجهود الدبلوماسية على أمل التوصل إلى وقف لإطلاق النار، أعلن قيادي كبير في حركة حماس، اليوم الأحد، وقف المفاوضات الجارية عبر وسطاء “بسبب عدم جدية الاحتلال واستمرار سياسة المماطلة والعرقلة وارتكاب الإبادة الجماعية ضد الفلسطينيين”. مدنيون عزل”.
اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الاثنين، أن عدد الضحايا المدنيين “لا يزال غير مقبول” في قطاع غزة الذي دمرته الحرب المستمرة منذ أكثر من تسعة أشهر وتلاشت الآمال في التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.
وقال المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، الثلاثاء: “ثلاث مجازر خلال أقل من ساعة بحق النازحين في منطقة العطار غرب خان يونس، ومدرسة الرازي في مخيم النصيرات، وتجمع أهالي حول دوار الشيخ زايد شمال خان يونس”. قطاع غزة.”
وفجر الأربعاء، قال محمد المغير، مدير دائرة التموين ومعدات الدفاع المدني في غزة، لوكالة فرانس برس: إن حصيلة القتلى في الغارات الثلاث وصلت إلى 48 شخصا.
وأوضح أنه نتيجة الغارة التي استهدفت “مدرسة الرازي في النصيرات وسط قطاع غزة، فقد وصل عدد الضحايا حتى الآن إلى 25 شخصا”.
وأضاف، “في مجزرة العطار في مواصي خان يونس، بلغ عدد القتلى 18 شخصا، أما في منطقة الشيخ زايد شمال قطاع غزة فقد بلغ عدد القتلى 5”.
وقال بصل، فجر الأربعاء: إن غارتين إسرائيليتين إضافيتين خلفت تسعة قتلى.
وقال: إن الغارتين استهدفتا منزلاً في الزوايدة ومسجداً في مخيم النصيرات، وأسفرت الأولى عن مقتل سبعة أشخاص، وأسفرت الثانية عن مقتل شخصين، بالإضافة إلى وقوع إصابات.
خسارة بشرية فادحة

واندلعت الحرب في 7 تشرين الأول/أكتوبر، بعد هجوم غير مسبوق شنته حركة حماس في جنوب إسرائيل، وأدى إلى مقتل 1195 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب إحصاء وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.
ومن بين 251 شخصا اختطفوا خلال الهجوم، لا يزال 116 محتجزا في غزة، توفي 42 منهم، بحسب الجيش.
وردا على هجمات حماس، تعهدت إسرائيل بالقضاء على الحركة وشنت هجوما واسع النطاق ومدمرا أسفر حتى الآن عن مقتل 38713 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة في قطاع غزة.
تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، “بزيادة الضغط” على حركة حماس بعد سلسلة من الهجمات المتصاعدة في قطاع غزة منذ أكثر من تسعة أشهر من الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى