أخبار العالم

الإمارات أسست نموذجاً رائداً في استخدام حلول الذكاء الاصطناعي

دبي: “الخليج”

نموذج الإمارات الرائد في استخدام حلول الذكاء الاصطناعي وتسريع استخدامه في مسار التنمية الشاملة كان الموضوع الرئيسي والمهم في جلسة آفاق مدن المستقبل الذكية والمستدامة واستخدام الذكاء الاصطناعي التي نظمها مكتب العلاقات الدولية عمدة مدينة نيويورك بحضور أعضاء وفد الدولة المشارك في منتدى الأمم المتحدة السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة 2024.

وشارك وفد الإمارات في الجلسة التي شهدت حضورا مكثفا للوفود الدولية وبرامج الأمم المتحدة، وناقشت فرص الاستدامة في مدن المستقبل وإمكانية استخدام الذكاء الاصطناعي كأداة إيجابية للارتقاء بالعمل الحكومي الذي يجمع بين التنمية والاستدامة في المدن والمناطق.

حضر الجلسة عبدالله ناصر لوتاه نائب وزير شؤون مجلس الوزراء للتبادل المعرفي والتنافسية رئيس اللجنة الوطنية لأهداف التنمية المستدامة، وميشيل ملينار الأمين العام المساعد والمدير التنفيذي بالإنابة لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، وآمنة بن زعل المهيري القنصل العام للدولة في نيويورك، وإدوارد مارملشتاين مفوض مكتب عمدة نيويورك للعلاقات الدولية والشركاء، وعدد كبير من المسؤولين والخبراء الدوليين.

واستعرض وفد الإمارات المشارك في الجلسة النموذج الإماراتي في استخدام الذكاء الاصطناعي لدعم جهود التنمية المستدامة، وقال عبدالله لوتاه: دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها الرشيدة خلقت نموذجاً رائداً في استخدام حلول الذكاء الاصطناعي و والاستثمار فيها لاستدامة هياكل ومكونات وبيئات المدن ومجتمعات المستقبل الذكية التي تجعل من الإنسان المحور الرئيسي في تصميم وتطوير وتقديم خدماتها، مبيناً أن الرحلة العالمية نحو تحقيق التنمية المستدامة تتطلب تفعيل مختلف التقنيات المبتكرة. بحس المسؤولية وبمستوى كامل من الحوكمة الفعالة لتحسين حياة الإنسان وتجنب أي آثار سلبية، حيث أن التكنولوجيا هي حافز للتحول الإيجابي نحو… مستقبل أكثر استدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى