أخبار العالم

لبنان: توسع الحرب مع إسرائيل سيهز الشرق الأوسط

بيروت: وكالة “الخليج”.

حذر وزير الخارجية اللبناني عبد الله بوحبيب، أمس الأربعاء، من اتساع نطاق الصراع في المنطقة، مؤكدا أن الحرب مع إسرائيل إذا حدثت ستهز منطقة الشرق الأوسط برمتها وتجلب البؤس للمنطقة، فيما تتواصل المواجهات والتفجيرات المشتركة. متجدد. على جانبي الحدود الجنوبية للبنان، واستمرت الهجمات الإسرائيلية على القرى الحدودية والرد عليها بقصف المستوطنات الإسرائيلية.

أكد وزير الخارجية والهجرة اللبناني عبد الله بوحبيب، على ضرورة خفض التصعيد في المنطقة وفي جنوب لبنان، وعلى أهمية التنفيذ الكامل للقرار 1701. وأوضح أن الجيش اللبناني يجب أن يتمركز بمفرده على الحدود. وقال بوحبيب، خلال كلمته أمام جلسة مجلس الأمن، إن الحكومة اللبنانية تلقت عدة تحذيرات خلال الأشهر القليلة الماضية حول خطورة توسيع الصراع في المنطقة. وحذر بوحبيب مجددا من التبعات الكارثية لأي تقدم إسرائيلي نحو لبنان، أو أي غزو إسرائيلي للبنان. كما أكد أهمية تحقيق وقف إطلاق النار في غزة وجنوب لبنان، مشيدا بالجهود الدبلوماسية وجهود الوساطة. كما أكد التزام لبنان بالمبادرات والحلول الهادفة إلى خفض التصعيد وتحسين السلام والأمن الإقليميين.

تجددت المواجهات والتفجيرات المشتركة على جانبي حدود لبنان الجنوبية، واستمرت الهجمات الإسرائيلية على القرى الحدودية، وتم الرد عليها بقصف المستوطنات الإسرائيلية، فيما أكد وزير الخارجية والمهجرة اللبناني عبد الله بوحبيب على ضرورة التهدئة في المنطقة ووقف إطلاق النار. في جنوب لبنان، وأهمية التنفيذ الكامل للقرار 1701.

ونفذت طائرات الاحتلال الإسرائيلي ثلاث غارات استهدفت البستان ووادي الزرقاء قرب طير حرفا وعيتا الشعب وأم التوت مجددا بعد أن استهدفتها بغارات من مسيرة أمس الثلاثاء، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة مواطنين. أطفال سوريون نازحون نقلت جثامينهم إلى أحد مستشفيات صور، ليرتفع بذلك عدد الضحايا السوريين إلى خمسة، بعد مقتل اثنين منهم في غارة لطائرة بدون طيار قرب الخردلي بعد استهداف دراجتهم النارية بصاروخ. ونشر ناشطون على منصة “إكس” صورا لثلاثة أطفال قتلوا، وقال أحدهم: “هذا بنك أهداف إسرائيلي في جنوب لبنان”. كما شهدت منطقة وادي حسن القريبة من مجدل زون ووادي زبقين سقوط عدد من القذائف بعيدة المدى، فيما استهدف منزل في بلدة يارين بصاروخ أرض – أرض.

من ناحية أخرى، أعلن حزب الله عن قصف مستوطنتي “ساعر” و”جاشر هازيف” الإسرائيليتين بعشرات صواريخ الكاتيوشا رداً على قصف القرى الجنوبية، بعد أن قصف في وقت سابق مستوطنتي “كفرحوشان”. أورهاجنوز وباريوهاي وميرو وكابري بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

وفي سياق متصل، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، عن إحياء عاشوراء أمس: “خطنا لن يتوقف ما دامت حرب إسرائيل على غزة مستمرة”، نافياً كل ما يتردد عن اتفاق جاهز للأوضاع على الحدود الجنوبية، مخاطباً إسرائيل بـ قائلاً: “إذا جاءت دباباتكم إلى لبنان وجنوبه فلن يكون لديكم نقص في الدبابات، لأنه لن يكون لديكم أي دبابات بعد الآن”. وحذر نصر الله إسرائيل من “التمادي” في استهداف المدنيين، مهددا بأن مقاتليها سيستهدفون مناطق جديدة. وقال إن “استمرار إسرائيل في استهداف المدنيين في الأيام الأخيرة سيدفع مقاتلينا إلى إطلاق الصواريخ واستهداف مستوطنات جديدة لم تكن مستهدفة من قبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى